بيان حول دور اساتذة الجامعات العراقية وطلبتها في حرمة
بتاريخ : 01/05/2013
بيانات الرابطة



بيان حول دور اساتذة الجامعات العراقية وطلبتها
في حرمة الدم العراقي

     انطلاقا من مبدأ حرمة الدم العراقي تدعو رابطة التدريسيين الجامعيين اساتذة الجامعات العراقية وطلبتها الى
تحمل المسؤولية الوطنية والتأريخية وتفويت الفرصة على المتصيدين بالماء العكر وغلق باب الفتنة بوجوههم , فقد عاش العراق والعراقيون في ظروف صعبة وقاسية على مدى عقود من الزمن والقت على اعبائهم حملاً تنوء به الجبال ومع ذلك صمد العراقيون.

 ان الرابطة تعول على هذه الشريحة المهمة في العراق الشيء الكثير فهي في اعلى سلم المجتمع والواجب يقتضي حماية المجتمع كله فهي الواعية بمجمل الاحداث والمستشرفة للمستقبل, ومن ثم فأن كل ما نملكه الان هو المستقبل فأذا اردنا  التطلع الى مستقبل واعد وراق علينا الحفاظ على أمن العراق وسلامة اهله ومواطنيه وتأكيد مبدأ حرمة دماءهم واموالهم واعراضهم.

فالمرحلة الحالية تتطلب ادواراً عديدة على الاساتذة الجامعيين ممارستها وادائها على اكمل وجه ومن ذلك خدمة المجتمع في توطيد اواصر العلاقات الانسانية بين الطلبة في الجامعات بشكل خاص وبين العراقيين بشكل عام, والتأكيد على مبدأ المواطنة ونشر ثقافة حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية فمن حق المجتمع ان يطمئن على أن مستقبل العراق وابنائه بأيدي امينة.  

وقد سبق للرابطة ان اطلقت الكثير من البيانات تؤكد فيها على حرمة الدم العراقي أبان الاعوام 2004 الى 2008 التي شهدت في حينها صراعا ممنهجا كان للاحتلال اليد الطولا فيه اودى بحياة عشرات الالاف من العراقيين.

ونسأل الله تعالى ان يجنب العراق والعراقيين ويلات الحروب والفتن والصراعات المتهورة وان يكونوا صفا واحدا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا وكالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر
والحمى.

رابطة التدريسيين الجامعيين

بغداد

01/05/2013

                                                  الموافق 20 جمادى الاخرة  1434هـ